like

ترتيب فرق الليجا بعد الجولة الثالثة والعشرين .. ما هي فرصة الريال بالفوز

ترتيب فرق الليجا بعد الجولة الثالثة والعشرين .. ما هي فرصة الريال بالفوز

قائمة ترتيب فرق الدوري الاسباني لكرة القدم -الليجا- 2015-2016 .. من بدايتها الى الان حيث لعبت ثلاث وعشرين جولة ..

وشهدت الجولة الاخيرة فوز صعب للريال على غرناطة .. ومثله ل برشلونة على ليفانتي .. فيما فاز اتليتكو مدريد بسهولة اكثر من الثنائي المذكور ..

ليبقى ترتيب الجدول على ما هو عليه في هذه الجولة باستثناء المراكز الدنيا ..

مع التذكير بوجود مباراة متبقية لبرشلونة سيلعبها في الاسبوع القادم.




الجدول هنا.

قائمة هدافي الليجا بعد هدفي سواريز وبنزيما امس

قائمة هدافي الليجا بعد هدفي سواريز وبنزيما امس

قائمة هدافي الدوري الاسباني لكرة القدم -الليجا- 2015-2016 .. من بدايتها الى الان حيث لعبت ثلاث وعشرين جولة ..

وشهدت الجولة الاخيرة فوز صعب للريال على غرناطة .. ومثله ل برشلونة على ليفانتي .. فيما فاز اتليتكو مدريد بسهولة اكثر من الثنائي المذكور ..

وسجل بالجولة كل من كريم بنزيما .. ولويس سواريز .. وهما من اعلى هرم الترتيب .




القائمة هنا.

هذا اللاعب كان يستحق لقب اللاعب الرائع في مباراة الريال وغرناطة! اليكم ما كتبه جول العالمي

هذا اللاعب كان يستحق لقب اللاعب الرائع في مباراة الريال وغرناطة! اليكم ما كتبه جول العالمي

فقرة الرجل الرائع والرجل المخيب من جول العالمي ومن كتابة الاستاذ اسامة تاج الدين..

حيث تحدث الموضوع وكان مخصص لمباراة الجولة الثالثة والعشرين من الليجا الاسبانية بين ريال مدريد وغرناطة في المباراة التي اقيمت على ارض الاخير وانتهت بفوز بشق الانفس للريال.

هنا نتحدث عن الافضل ..

اللاعب الرائع .. لوكا مودريتش !

والسبب:

قدم الدولي الكرواتي ومتوسط ميدان ريال مدريد “لوكا مودريتش” مباراة كبيرة خاصة في شقها الثاني، حيث كان نشيطًا بتحركاته الذكية ومده الدائم لزملائه بتمريرات ساحرة كما أنه استغل مهاراته في التوغل والتسديد لخلق عدة فرص توجها بهدف جميل.

الكرواتي كان رائعًا في مباراة اليوم، فهو قد وزع الكرات بشكل دقيق وسلس منذ البداية، ما جعل الهجمات متنوعة بين العمق والأطراف  كما أنه صنع فرصًا حقيقة وخاصة للفرنسي “كريم بنزيمة” الذي لو كان قد ركز  بعض الشيء لسجل على الأقل هدفًا إضافيًا   كان كفيلاً بتسهيل الأمور على فريقه.

مودريتش لم يكتف بهذا القدر فقط، فهو تقمص كذلك دور صانع الألعاب المهاجم وتمكن بفضل مهاراته  في التوغل والتسديد من خارج منطقة الجزاء أن يسجل هدفًا أنيقًا أهدى فريقه ثلاث نقاط ثمينة .